أحدث الأخبــارحوارات

عبد الحكيم بطاش لـ “المصدر”: “لهذه الأسباب .. لؤلؤة الجزائر ستحصد الأغلبية الساحقة في المحليات”

الجزائر / حاورته ن.سي عبد الله
أكّد متصدر القائمة الحرة لؤلؤة الجزائر، ورئيس بلدية الجزائر الوسطة، المنتهية عهدته، عبد الحكيم بطاش، أنّ جملة النشاطات والتجمعات الشعبية التي قام بها، ستسمح لقائمته من حصد الأغلبية الساحقة في عدد مقاعد المجلس الشعبي البلدي، مضيفا في حوار مع “المصدر”، أنّ حصيلة المجلس الشعبي البلدي من 2012، تجعله واثقا من انتخابه لعهدة أخرى، التي سيستكمل خلالها برنامجه الثري في بلدية الجزائر الوسطى.
– هل أتعبتكم الحملة الإنتخابية وكيف تقيمون نتائجها بصفة عامة ؟
أزول فلاون ، فعلا كانت حملة انتخابية متعبة، لكن ندعو الله أن تثمر نتائج تعبنا، خلال كل الأيام التي خرجنا فيها، على شكل زيارات ميدانية في كل أحياء بلدية الجزائر الوسطى. أمّا عن التقييم، فيمكن القول أنها إيجابية، ما سيسمح للقائمة الحرة لؤلؤة الجزائر، من حصد الأغلبية الساحقة في عدد مقاعد المجلس الشعبي البلدي.
حسبكم، هل الحملة الانتخابية وصلت إلى أهدافها، ولاقت تجاوبا لدى مواطني بلدية الجزائر الوسطى؟
هناك تجاوب كبير، والدليل على ذلك، التوافد الكبير للجماهير الشعبية التي حضرت كل اللقاءات الجوارية، التي نظمت على مستوى الأحياء، والمهرجانات الشعبية على مستوى قاعات السينما. ويعود هذا التجاوب، إلى انتساب كل مترشحي القائمة الحرة، لأحياء بلدية الجزائر الوسطى، وتم اقتراحهم من طرف لجان الأحياء ولجان المساندة التي انبثقت من أحياء البلدية المقدرة بـ 65 لجنة مساندة تمثل كل الأحياء.
– هل هذا يعني أن بطاش متأكد من إعادة تزكيته لعهدة ثانية ؟
بطاش لديه كل الثقة في المواطنين، ليس لأنه متصدر القائمة الحرة لؤلؤة الجزائر وفقط، لكن ذلك يعود إلى حصيلة المجلس الشعبي البلدي من 2012 إلى 2017، وكذلك العمل الجبار الذي قمنا به.
– في حال أعيد انتخابكم على رأس بلدية الجزائر الوسطى ما هي مشاريعكم خلال العهدة القادمة ؟
شعار القائمة هو “معا للاستمرارية”،إذا أول شىء سيكون استكمال المشاريع التي انطلقت في العهدة السابقة، ثم التطرق إلى المشاريع التي سبق وأن تحدثنا عنها في البرنامج الإنتخابي، خاصة منها تجسيد المشاريع التي انطلقت وفق المخطط الاستراتيجي للعاصمة، الذي يجيده الوالي عبد القادر زوخ. كذلك هناك بعض المشاريع المحلية كالمواقف الذكية وتعميم المكبات الأرضية لإحتواء النفايات المنزلية، مسبح شبه أولمبي على مستوى بلدية الجزائر الوسطى، كما هناك عدة مشاريع يتم فيها خلق المدينة الذكية خاصة منها الخدمة العمومية والبلدية، وهناك التدخل السريع ومشاريع أخرى التي تدخل في إطار برنامج رئيس الجمهورية، خاصة في مجال التشغيل.
– كماهو معلوم الجزائر تمر بأزمة اقتصادية ووزير الداخلية وجّه تعليمة، بجعل رؤساء البلديات يبحثون عن موارد مالية تمول بلدياتهم غير إعانات الولاية ،كيف ستعالجون ذلك ؟
تبقى بلدية الجزائر الوسطى، البلدية النموذجية في كل المشاريع التنموية المحلية، وتحسبا لكل هذا لم ننتظر صدور التعليمة من عند وزير الداخلية، كنا قد عملنا على إيجاد موارد جديدة للبلدية منها خلق التعاونيات الشبانية، التي سيكون لها دور فعال في المداخيل الجديدة للبلدية ،وكذلك المواقف الذكية التي ستكون مورد هام لخلق الثروة على مستوى البلدية، بالإضافة إلى خلق مؤسسة ذات طابع تجاري وصناعي، التي تسمح بتجسيد بعض المشاريع بالإضافة إلى المشاريع التي هي في طور الدراسة، وهذا يعود إلى الشعب الذي سيكون بمثابة الحكم الذي سيحسم النتيجة في انتخابات 23 نوفمبر.
رسالتي أوجّهها إلى المواطنين كافة، تتمثل في الإقتراع بقوة يوم 23 نوفمبر، واختياره الرمز “ج”، حتى يتسنى لنا الاستمرارية في البرنامج الذي انطلقت فيه المشاريع لاستكمال التنمية المحلية انشاء الله.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق