بن قرينة يدعو السلطة الجزائرية إلى التدخل لحماية الجالية المسلمة في فرنسا من سياسات الكراهية وممارسات العنصرية

الجزائر/جهيد.م

دعت حركة البناء الوطني، اليوم الأحد، السلطة في الجزائر إلى التدخل لحماية الجالية المسلمة في فرنسا من "سياسات الكراهية والأحقاد وممارسات العنصرية التي تبررها خطابات الرئيس الفرنسي المتهورة".

ةجددت الحركة في بيان لها اليوم، رفضها لسياسات العدوان والصراع على الدين الإسلامي من خلال "تجديد الحملات الصليبية والسياسات الاستعمارية التي لا تزال آثارها على المسلمين دولاً وشعوباً".

كما جددت إنكارها ورفضها للإرهاب باسم الدين أو ضد الدين، باسم الدولة أو ضد الدولة من أي جهة صدر.

ودعت البناء الوطني عقلاء الساحة الفرنسية إلى كبح التهور الحكومي الذي يحاول تبرير الفشل بصناعة المعارك الخارجية، محذرة من أي مساس بمقدسات الأمة الإسلامية وما ينجر عنه من انعكاسات على مصالح فرنسا في ساحات الأمة الإسلامية: الاقتصادية والثقافية.

كما دعت الحركة التي رأسها عبد القادر بن قرينة شعوب الأمة الإسلامية إلى التعبير عن رفضها لهذه التهديدات ضد الإسلام في كل القارات بالطرق القانونية والسلمية، وتغليب لغة العقل والحكمة والحوار الحضاري بدل دفع العالم إلى الانزلاقات نحو العنف والعنف المضاد.

وطالبت الحركة السلطة الفرنسية بالتراجع عن هذه السلوكات الخطيرة والسياسات العنيفة والابتعاد عن ممارسة التسويق للعنف والكراهية ضد الأديان والشعوب.

من نفس القسم سيـاســة