القضاء الاسباني: الحراق الجزائري انتحر ولم يٌقتل !

الجزائر/ رانيا.ع

أكد القضاء الاسباني انتحار الحراق الجزائري محمد بودربالة بعدما تم غلف ملفه من طرف قاضي محكمة مالاغا الاسبانية مرجعا سبب الوفاة الى شنق الضحية لنفسه ببطانية داخل السجن.

و يذكر أنه قد أعلن عن وفاة الشاب المنحدر من ولاية مستغانم محمد بودربالة في 29 ديسمبر المنصرم من قبل سلطات سجن" ارشيدونيا" التي أكدت هي الأخرى خبر انتحاره، في حين عكس الخبر ''حراقة جزائرية'' كانوا متواجديين معه و أكدوا أن سبب الوفاة راجع الى استسلام الضحية للضربات التي كانت توجهها له الشرطة الاسبانية على مستوى رأسه.

و ساندت جمعيات اسبانية عائلة الضحية مطالبة بإعادة فتح الملف و تشريح الجثة في الوقت الذي رفضت فيه السلطات الاسبانية تلبية طلبهم هروبا و تفاديا من الوقوع في الفضيحة.

كما زعمت صحف اسبانية أن الاصابات الموجودة على جسم الضحية كانت نتيجة عملية الشنق في محيط الرقبة و لا توجد ضربات أخرى على جسمه.

و تجدر الاشارة الى ان النيابة القضائية الجزائرية قد أعلنت عن فتح تحقيق للكشف عن ظروف الوفاة الغامضة لمواطن جزائري باسبانيا و اثنين اخرين بفرنسا و اسبانيا وفقا للمادة 588 من قانون الاجراءات الجزائية سنة 2015.

من نفس القسم وطني